الدعاية والاعلان وتأثيرها على المستهلك

الدعاية والاعلان وتأثيرها على المستهلك

الدعاية والاعلان من أهم الخطوات  في الترويج الذي يمثل عنصر من أهم عناصر العملية التسويقة و الذي يتم من خلاله توصيل المنتج أو الخدمة و انتشاء المنتج أو الخدمة بين عدد كبير من الجمهور و ليتم ذلك يجب في البداية جذب الجمهور إلى التعرف على المنتج أو الخدمة و محاولتهم معرفتهم معلومات عنها و بعد ذلك يفكر الجمهور في الخطوة التالية وهي قرار الشراء و تنفيذ هذا القرار .

أثبتت الدراسات و الأبحاث أن للدعاية والاعلان تأثير قوي على المستهلكين حيث يتم من خلال الاعلان التحكم في نفسية المستهلك و التحكم في العقل الباطن للمستهلك و يجعله يتوجه للقيام بسلوكيات استهلاكية متمثلة في القرارات الشرائية التي يقوم بها نتجية جذبه للاعلان وتأثير الإعلان عليه .

و قد تكون هذه الاعلانات معروضة في التليفزيون أو الراديو أو في الجرائد أو اللوحات الإعلانية أو على الانترنت وأو من خلال رسائل SMS  أو ايميلات أو الاعلانات الموجودة على وسائل المواصلات.

و عن طريق الدعاية والاعلان يتم التأثير على المستهلك بأحدى الأدوات التالية :

السبب الأول : الألوان :

حيث أثبتت الدراسات الخاصة بعلم النفس أن للألوان تأثير قوي على النفس البشرية و على قرارتها و كل لون من الألوان له تأثير مختلف عن الاخر في تفكير الانسان و جذبه و لذلك يستخدم القائمين على صناعة الاعلان الألوان الجذابة التي تقوم بجذب الجمهور للمنتج و زيادة رغبتهم في شراؤه.

اقرأ ايضاً  نشرة out of the box 2

السبب التاني : المحتوي :

يتسخدم القائمين على صناعة الاعلان محتوي قوي يظهر مميزات المنتج أو الخدمة التي يتم الاعلان عنه و و يقومون باستخدام كلمات و تعبيرات قوية مرتبطة بالنتج أو الخدمة للتأثير على المستهلك .

السبب الثالث : الحركات :

اثبتت الدراسات الخاصة بعلم النفس أن المثير المتحرك له قوة جذب أقوى من المثير الثابت لذلك نجد في بعض الاعلانات استخدام حركات جديدة و مميزة و من الممكن أن تكون كوميدية تجذب المشاهدين للإعلانات و تجعله مترسخ في أذهانهم و تحثهم على الشراء.

لذلك يجب مراعاة الاسباب الثلاثة بدقة عند عمل الاعلان للتأثير على عقول العملاء و جذبهم لشراء المنتج أو الخدمة.